شهد عام 2020 رحيل العديد من الشخصيات السياسية البارزة في العالم العربي، حيث بدأت بوفاة سلطان عمان قابوس بن سعيد في العاشر من يناير بعد قضاء 50 عاماً في الحكم.

وبعده بشهر وبالتحديد في 25 فبراير تُوفي الرئيس المصري السابق حسني مبارك، عن عمر “91 عاماً” بعد تدهور حالته الصحية بسبب عدد من الأمراض التي كان يعاني منها.

وفي يوم الثالث والعشرين من شهر مارس أُذيع وفاة رئيس الوزراء التونسي الأسبق حامد القروي عن عمر يناهز “92 عاماً”، وأما عن ليبيا ففقدت رئيس وزرائها الأسبق محمود جبريل في الخامس من إبريل والذي تُوفي في العاصمة المصرية القاهرة على إثر إصابته بفيروس كورونا.

كما ودعت المغرب في التاسع والعشرين من شهر مايو، الوزير الأول الأسبق للبلاد والسياسي اليساري عيد الرحمن اليوسفي، عن عمر يناهز “96عاماً” بعد معاناة مع المرض.

في حين تُوفي رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق بلعيد عبد السلام في يوم السابع والعشرين من شهر يونيو عن عمر يناهز (92عاماً).

وفي سبتمبر، ودّعت اليمن رئيس وزرائها الأسبق عبد القادر باجمال عن عمر يناهز “74عاماً”، أما في التاسع والعشرين من ذات الشهر أعلن الديوان الأميري بالكويت عن وفاة أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي كان يخضع للعلاج بإحدى المستشفيات في الولايات المتحدة منذ يوليو الماضي.

وفي أكتوبر، أفاد حزب البعث العراقي في اليوم السادس والعشرين من الشهر، بوفاة نائب رئيس النظام العراقي السابق عزت الدوري عن عمر يناهز “78عاماً”.

أما شهر نوفمبر فقد شَهِدَ أكبر نسبة وفيات لشخصيات سياسية وعربية، ففي العاشر منه توفي أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات عن عمر يناهز “65عاماً” على إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد.

 وبعده بيومٍ واحد، أعلن الديوان الملكي البحريني وفاة رئيس الوزراء الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة في مستشفى مايو كلينك في الولايات المتحدة.

وفي السادس عشر من الشهر الجاري، تُوفي وزير الخارجية السوري وليد المعلم عن عمر يناهز “79عاماً”، عقب ذلك أفادت الرئاسة الموريتانية في اليوم الثالث والعشرين من ذات الشهر وفاة الرئيس الأسبق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله عن عمرٍ يناهز “82عاماً”.

وكان رئيس الوزراء السوداني الأسبق الصادق المهدي هو آخر الشخصيات السياسية التي غادرت الحياة في سنة 2020، حتى تاريخ تحرير الخبر.