الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف

 

 

الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف
أذربيجان وأرمينيا توقعان اتفاقا لإنهاء الحرب وعلييف يعلن النصر

 

وقعت أذربيجان وأرمينيا برعاية روسية، اتفاقا جديدا لإنهاء الحرب، بعد أيام من تصاعد الاشتباكات على عدة محاور، قربت القوات الأذربيجانية من أطراف عاصمة إقليم قره باغ، ستيباناكيرت.

 

وجاء في الاتفاقية أنه تم إعلان وقف كامل لإطلاق النار اعتبارا من منتصف ليل 10 نوفمبر بتوقيت موسكو، وتوقف الجيشين الأذربيجاني والأرميني في مواقعهما، بينما تعهدت الأطراف بتبادل أسرى الحرب.

 

ويجب على أرمينيا، إعادة منطقة كيلبجار إلى أذربيجان بحلول 15 نوفمبر ، ومنطقة لاتشين بحلول 1 ديسمبر 2020، تاركة تحت سيطرتها ممر لاتشين بعرض 5 كيلومترات، مما سيضمن ربط قره باغ بأرمينيا، وفي الوقت نفسه، لا تنطبق هذه النقطة على مدينة شوشا، التي أعلنت باكو في وقت سابق عن تحريرها.بمعني احتفاظ اذربيجان بجميع الاراضي التي حررها الجيش الاذاري من الاحتلال الأرميني

 

بالإضافة إلى ذلك، بحلول 20 نوفمبر يجب على يريفان، تسليم باكو منطقة أغدام وجزء من منطقة قره باغ الأذربيجانية التي تحتلها.

 

وتنتشر وحدة حفظ سلام روسية قوامها 1960 عسكريا، بأسلحتهم النارية مع 90 ناقلة جند مدرعة و380 قطعة من المعدات الخاصة، على طول خط التماس في كاراباخ  وعلى طول ممر لاتشين.

 

وستنتشر القوة الروسية بالتزامن مع انسحاب الجيش الأرميني، وستقتصر مدة بقائها على 5 سنوات، مع التجديد التلقائي لفترات إضافية مدتها 5 سنوات، إذا لم يقرر أي من أطراف الاتفاقية الانسحاب منها. ومن أجل مراقبة تنفيذ الاتفاقات، سيتم نشر مركز حفظ السلام لمراقبة وقف إطلاق النار.

 

وخلال السنوات الثلاث المقبلة، ينبغي تحديد خطة لبناء طريق مرور جديد على طول ممر لاتشين، لتوفير وضمان الاتصال بين ستيباناكيرت وأرمينيا، مع إعادة نشر وحدة حفظ السلام الروسية لاحقا لحماية هذا الطريق، في الوقت نفسه، تضمن أذربيجان سلامة خطوط النقل على طول ممر لاتشين.

 

ويجب ضمان عودة النازحين واللاجئين إلى قره باغ والمناطق المحيطة بها، تحت إشراف المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

 

ويجب إلغاء الحظر المفروض على جميع الروابط الاقتصادية والنقل في المنطقة، وتعهدت أرمينيا بضمان النقل بين المناطق الغربية لأذربيجان وجمهورية ناخيتشيفان  ذاتية الحكم، وسيخضع ذلك لمراقبة حرس الحدود الروسي.

 

بالإضافة إلى ذلك، يخطط لضمان بناء خطوط نقل جديدة، لتربط الأراضي الرئيسية لأذربيجان مع ناخيتشيفان.

 

وقال رئيس وزراء أرمينيا “نيكول باشينيان”، إنه وقع اتفاقا مع قادة روسيا وأذربيجان لإنهاء الحرب.

 

ونقل  عنه القول إن قرار إنهاء الحرب سيبدأ في الساعة الواحدة صباحا بالتوقيت المحلي.

 

وأضاف “باشينيان”: “اتخذت قرار إنهاء الحرب بعد تحليل عميق للوضع العسكري واعتقادا بأنه الحل الأفضل للموقف الراهن”.

 

وتابع: “اتفاق إنهاء الحرب ليس انتصارا لنا، لكنه ليس هزيمة أيضا”، لافتا إلى أنه سيلقي خطابا للأمة “في الأيام المقبلة” حول الاتفاق.

 

من جانبه، أعلن الرئيس الأذربيجاني “إلهام حيدر علييف”، وقفا نهائيا للاشتباكات في قره باغ بين بلاده وأرمينيا، بموجب الاتفاق الجديد الموقع.

 

وأضاف: “بموجب الاتفاق سيتم تسليم محافظة أغدام المحتلة لأذربيجان في موعد أقصاه 20 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري”.

 

وتابع “علييف”: “سيتم تسليم محافظة كلبجار لأذربيجان في موعد أقصاه 15 نوفمبر الجاري، ومحافظة لاتشين حتى 1 ديسمبر الأول المقبل”.

 

ولفت إلى أن الاتفاق الجديد يعني خسارة أرمينيا للمعركة.