فتحت مراكز الاقتراع في بوركينا فاسو أبوابها اليوم الأحد أمام الناخبين للإدلاء بأصواتهم في انتخابات رئاسية، حيث يهيمن عليها عنف المتشددين، الذي حصد أرواح ما يربو على ألفي شخص هذا العام وسيمنع التصويت في مئات القرى.

ويتنافس على منصب الرئيس 13 مرشحا، بينهم سيدة. ويعد الرئيس الحالي روش مارك كريستيان كابوري أقوى مرشح في انتخابات هذا العام، على الرغم من أن تأثير الإرهاب والاضطرابات  على شعبيته و تعزيزها لشعبيه خصومه.

ويشار إلى أن الوضع الأمني لبوركينا فاسو تدهور خلال الخمسة أعوام الماضية، حيث قامت الجماعات المسلحة المتشددة بقتل الآلاف من المواطنين وتسببت في نزوح نحو مليون مواطن، بحسب بيانات الأمم المتحدة