أعلن رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، انتهاء مهلة مدتها 3 أيام لاستسلام قوات وميليشيات إقليم تيغراي‎.

وبالتزامن مع ذلك قالت لجنة الطوارئ الحكومية، اليوم الثلاثاء، إن قوات الدفاع الوطني الإثيوبية نفذت عمليات جوية وصفتها بأنها ”دقيقة وجراحية“ خارج ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي وسط صراع مستمر منذ قرابة أسبوعين.‎

وكانت قوة المهام الطارئة الحكومية، قالت في وقت متأخر يوم الأحد، إن القوات الإثيوبية حررت بلدة في منطقة ”تيغراي“ شمال البلاد، واتهمت القادة المحليين بأنهم أخذوا معهم 10 آلاف سجين من المدينة أثناء فرارهم.

وأطلقت قوات تيغراي صواريخ على إريتريا المجاورة يوم السبت، ما أدى إلى تصعيد الصراع المستمر منذ 13 يوما وأسفر عن مقتل المئات من الجانبين، ويهدد بزعزعة استقرار أجزاء أخرى من إثيوبيا والقرن الأفريقي.