إثيوبيا تمهل قادة التيجراي ثلاثة أيام للاستسلام وسط تواصل المعارك

أمهلت إثيوبيا قادة جبهة “تيجراي” ثلاثة أيام لتسليم أنفسهم، فيما دعت واشنطن أديس أبابا لوقف عملياتها العسكرية في الإقليم.

 

يأتي ذلك بالتزامن مع تواصل المعارك بين الجيش الحكومي الإثيوبي وقوات الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي (شمال البلاد).

 

من جهته، عيّن رئيس الوزراء “آبي أحمد” حكومة جديدة برئاسة “مولو نيغا” للإقليم الذي يخوض تمردا ضد أديس أبابا.

 

وفي حين دعت الولايات المتحدة لوقف عمليات الحكومة الإثيوبية في الإقليم، كشفت السفارة الأمريكية هناك، عن مساعيها لإجلاء رعاياها من مدينة مقلي حاضرة الإقليم.

 

وكان رئيس الوزراء تعهد بمواصلة الهجوم العسكري في تيجراي، وسط مخاوف من الانزلاق إلى صراع أهلي.

 

وتصاعدت التوترات بين الإقليم والحكومة الفيدرالية منذ شهور، واتهمت إدارة “آبي أحمد”، قوات “تيجراي” بمهاجمة قاعدة للجيش الاتحادي، وارتكاب مجزرة ضد مدنيين شمالي الإقليم.