ارتفع عدد قتلى الهجوم المسلح الذي نفذته جماعة “بوكو حرام”، أمس السبت، في قرية كوشوبي شمالي نيجيريا إلى 110 أشخاص.

 

وقال المنسق الإنساني للأمم المتحدة في نيجيريا إدوارد كالون “بعيد ظهر 28 نوفمبر، وصل مسلحون على دراجات نارية وشنوا هجوما عنيفا على رجال ونساء كانوا يعملون في حقول كوشوبي”.

 

وأوضح المنسق الأممي أن ضحايا الهجوم ارتفاع إلى 110 أشخاص.

 

وفي وقت سابق اليوم الأحد، أعرب الأزهر الشريف عن إدانته للحادث الإرهابي البشع.

 

وأكد الأزهر، في بيان حصلت “العين الإخبارية” على نسخة منه، الأحد، أن تكرار مثل هذه الجرائم الإرهابية الوحشية من جماعة بوكو حرام، وخصوصًا في هذه المنطقة دليل على انتزاع الآدمية والإنسانية والرحمة من قلوب هؤلاء الإرهابيين الذين قتلوا البشر وسعوا في الأرض فسادًا وانحرفوا عن مبادئ الأديان السمحة.

 

وكانت الأمم المتحدة قالت إن هجمات جماعة بوكو حرام أسفرت عن سقوط 36 ألف قتيل ونزوح نحو مليونين آخرين في منطقة شمال شرقي نيجيريا منذ بدأت في 2009.

 

كما وسعت الجماعة نطاق نشاطها إلى النيجر وتشاد والكاميرون المجاورة.