أصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق، الجمعة، خلال قمع الجيش الإسرائيلي مسيرات منددة بالاستيطان بمواقع متفرقة من الضفة الغربية.

وذكر شهود عيان للأناضول أن الجيش أطلق الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة منددة بالاستيطان، في بلدة كفر مالك، شرقي مدينة رام الله.

وأضاف الشهود، أن عشرات المشاركين في المسيرات أصيبوا بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

وفي بلدة بيت دجن شرقي نابلس، اعتدت قوات إسرائيلية على المشاركين في مسيرة منددة بالاستيطان، باستخدام الرصاص المعدني وقنابل الغاز والصوت.

وقال مسعفون ميدانيون، للأناضول، إنهم قدموا العلاج ميدانيا لعشرات المصابين بحالات اختناق.

وفرق الجيش الإسرائيلي، مسيرة مماثلة في بلدة “كفر قدوم” شرقي مدينة قلقيلية، وأخرى في مدينة سلفيت، شمالي الضفة المحتلة.

ويشهد يوم الجمعة من كل أسبوع، مسيرات مناهضة للاستيطان في عدد من القرى والبلدات الفلسطينية.

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية، إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن بمستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و124 بؤرة استيطانية.​​​​​​​