عقدت اللجنة السياسيّة والأمنيّة والعسكريّة المنبثقة عن مجلس التنسيق العراقي السعودي إجتماعها، برئاسة وزير الخارجية فؤاد حسين عن الجانب العراقي ,وزير خارجية المملكة العربية السعودية الأمير فيصل بن فرحان آل سعود عن الجانب السعودي اجتماعها اليوم الأحد بواسطة الاتصال المرئي وبحضور أعضاء اللجنة.

وذكرت وزارة الخارجية في بيان أن “الجانبين ناقشا القضايا المطروحة على جدول أعمال اللجنة، وبما يعزز تطوير التعاون المشترك بين البلدين وفي مختلف المجالات”.

وأتفق الجانبان على ما يأتي:
– إستمرار التعاون والتنسيق في القضايا السياسية والامنية والعسكرية.
– العمل على وضع رؤية مشتركة لأهم القضايا التي تهم البلدين وفي مختلف المجالات.
– تقديم الدعم لافتتاح الملحقية التجارية للمملكة العربية السعودية في بغداد.
– الاسراع في فتح منفذ عرعر الحدودي لما له من أهميّة في تعزيز التعاون التجاري بين البلدين.
– تسهيل إجراءات منح سمات الدخول لرجال الاعمال في كلا البلدين.
– دراسة إمكانية توقيع مذكرة تفاهم لإعفاء حاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخدمة والخاصة من سمات الدخول لكلا البلدين، عدا موسم الحج.
– التشاور والتنسيق فيما يتعلّق بالدعم المتبادل في المحافل الدولية.
– تعزيز التعاون الامني والاستخباري فيما يتعلق بمكافحة الجريمة والتهريب.
– الاسراع بالتوقيع على مذكرة تفاهم أمنيّة بين وزارتي الداخلية في كلا البلدين.
– التعاون في المجالات العسكرية من خلال إقامة تمارين مشتركة في إطار مذكرة تفاهم تبرم بين البلدين في المجال العسكري، وافتتاح ملحقية عسكرية في كلا البلدين وتبادل الدورات التدريبية والخبرات في مجال الدراسات والتخطيط الاستراتيجي.
– استمرار دعم جهود العراق بالتعاون مع التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش الارهابي.
– العمل على وضع رؤية مشتركة تجاه قضايا المنطقة (القضية الفلسطينية،سوريا، تركيا، ليبيا، اليمن).
– تأمين حماية الطريق التجاري الرابط بين البلدين.

في ختام الاجتماع إتفق الجانبان على الاستمرار في التعاون والتنسيق في مختلف المجالات وتبادل الزيارات واستمرار إنعقاد اللجنة المنبثقة عن المجلس وبما يعزز التعاون الثنائي ويحقق طموحات قيادتي وشعبي البلدين.

من جهة أخرى، بحث رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي مع أعضاء المجلس التنسيقي العراقي السعودي، الذي يعقد اجتماعاته في العاصمة بغداد، اتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقَّعة بين البلدين، وتوسيع آفاق التعاون المشترك في مختلف المجالات.

وأكد الحلبوسي خلال اللقاء : دعمَ السلطة التشريعية لتعزيز عمل المجلس التنسيقي، بما يسهم في تنفيذ خططه على أرض الواقع وفقا للمصالح المتبادلة للشعبين الشقيقين، مشيراً إلى أهمية تفعيل لجنة الصداقة البرلمانية المشتركة، والعمل على تنسيق المواقف في المحافل البرلمانية الدولية والإسلامية والعربية والآسيوية”.

من جهته، عبَّر الوفد عن رغبة المملكة العربية السعودية وحرصها على الانفتاح والتعاون مع العراق في المجالات كافة، مؤكدا أنَّ هذه الزيارة ستكون تمهيداً لزيارات رسمية أخرى.

هذا ونقل الوفد السعودي تحيات خادم الحرمين الشريفين وولي العهد ورئيس مجلس الشورى السعودي إلى رئيس مجلس النواب كما حمَّلَ الحلبوسي تحياته لقيادة المملكة وشعبها.

وضم الوفد السعودي كلاً من وزير البيئة والمياه والزراعة عبد الرحمن الفضلي، ووزير الصناعة والثروة المعدنية بندر الخريف، ومحافظ الهيئة العامة للتجارة الخارجية عبد الرحمن الحربي، ووكيل وزير الطاقة عابد السعدون، ووكيل وزارة الاستثمار عايض العتيبي، والأمين العام لهيئة تنمية الصادرات السعودية صالح السلمي، وسفير المملكة العربية السعودية لدى العراق عبد العزيز الشمري.

من عبده محمد

صحفي