الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر
الإمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب شيخ الأزهر

أدان الأزهر الشريف في مصر، بدء سلطات الاحتلال الإسرائيلي خطوات للتوسع في بناء المستوطنات بالقدس المحتلة، معتبرا ذلك “إرهابا صهيونيا”.

وطالب الأزهر في بيان صدر مساء الإثنين، “المجتمع الدولي باتخاذ موقف حاسم لوقف الاستيطان الصهيوني على الأراضي الفلسطينية”.

واستنكر بشدة “عزم الكيان الصهيوني الغاصب بناء وحدات استيطانية جديدة، وطرح عطاءات لإنشاء 1257 ‏وحدة ‏استيطانية جديدة في القدس المحتلة؛ بهدف تغيير الواقع السكاني والعبث بالهوية ‏الفلسطينية”.

وطالب الأزهر بـ”وقفة حاسمة لمواجهة الإرهاب الصهيوني؛ ما يوجب على المجتمع الدولي القيام بمسؤولياتهم القانونية والأخلاقية تجاه تلك ‏الإجراءات الجائرة التي تضرب بالقرارات الدولية عرض الحائط”.

كما أدان ورفض بشكل قاطع “هذه القرارات الباطلة التي تشكل انتهاكا واختراقا صارخا لقرارات ‏الشرعية ‏الدولية، وتسعى لتغيير الهوية الديموغرافية على الأراضي الفلسطينية واستكمال مسلسل اغتصاب أرض دولة فلسطين”.

وجدد الأزهر التأكيد على “الدعم الكامل للشعب الفلسطيني المظلوم ونضاله من أجل تحرير ‏أرضه ‏المحتلة ومقدساتنا المعتدى عليها”، حسب البيان ذاته.

والإثنين، قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، إن إسرائيل “تسابق الزمن” لفرض واقع جديد من خلال البناء الاستيطاني، قبل مغادرة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب البيت الأبيض في 20 يناير/كانون الثاني 2021.