أعلن الجيش الإثيوبي السيطرة على بلدات استراتيجية هامة من قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، والتوجه نحو ميكيلي، مركز إقليم تيجراي.

جاء ذلك في تصريحات نقلتها هيئة الإذاعة والتلفزيون الإثيوبية “فانا” عن الجنرال حسن إبراهيم، القيادي في قوات الدفاع الوطنية، السبت.

وقال إبراهيم في بيان إن الجيش الوطني سيطر على بلدة ويكرو الاستراتيجية التي تبعد 50 كلم شمالي ميكيلي، مضيفا أن قوات الجيش ستسيطر على مركز إقليم تيجراي في غضون إيام.

وأوضح المسؤول العسكري أن قوات الجيش سيطرت أيضا على عدة بلدات أخرى، منها هاوزن وأبريها ووتسبيها، ووكرو، وأغولا.

كما سيطر الجيش على جبل ميسيبو الاستراتيجي والذي يتمتع بمكانة حاسمة للسيطرة على ميكيلي في غضون أيام قليلة، بحسب البيان.

والخميس، قال وزير الدفاع الإثيوبي كينيا ياديتا، إن قواتهم تستعد لتحرير “ميكيلي” عاصمة إقليم “تيجراي” شمالا، في وقت قريب.

وأضاف ياديتا في مقابلة خاصة أجرتها معه الأناضول، أنه تم حتى الآن، استعادة نحو 70-80 في المائة من الأسلحة الثقيلة التي كانت بحوزة الجبهة وتم تدمير أسلحة أخرى مع عدد كبير من المقاتلين.

وفي 4 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، بدأت مواجهات مسلحة بين الجيش الإثيوبي و”الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي” في الإقليم.

وهيمنت الجبهة على الحياة السياسية في إثيوبيا لنحو 3 عقود، قبل أن يصل آبي أحمد إلى السلطة عام 2018، ليصبح أول رئيس وزراء من عرقية “أورومو”.