تبادل الأسرى في اليمن

أعلنت جماعة الحوثي -الانقلابية- المدعومة من إيران، اليوم الأربعاء، عن تحرير بعض أسراها في عملية تبادل مع الحكومة جنوب اليمن.

وأوضحت الجماعة المسلحة، عبر وسائل إعلام تابعة لها، أنه جرى إطلاق سراح 15 من أسراها في عملية تبادل مع القوات الحكومية بمحافظة الضالع.

وقال «عبدالقادر المرتضى»، مسؤول ملف الأسرى في الجماعة، قوله: «تم اليوم تحرير 15 من أسرى الجيش واللجان الشعبية (مسلحون وعسكريون حوثيون) بعملية تبادل في جبهة الضالع»، وأضاف أن «عملية التبادل تمت عبر تفاهمات محلية».

وسبق أن نجحت عدة صفقات تبادل أسرى بين الحكومة اليمنية والحوثيين، بوساطات محلية بعيدا عن جهود الأمم المتحدة.

وفي 15 و16 أكتوبر الماضي، أطلقت الحكومة وجماعة الحوثي سراح 1056 أسيرا، في أكبر صفقة تبادل بين الطرفين منذ اندلاع الحرب بينهما منتصف 2014، ونفذت العملية في حينه برعاية الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر، في إطار اتفاق السويد الموقع قبل أكثر من عامين.

وإثر مشاورات في ستوكهولم السويدية، توصلت الحكومة اليمنية والحوثيون، في 13 ديسمبر 2018، إلى اتفاق يتعلق بحل الوضع بمحافظة الحديدة الساحلية (غرب)، إضافة إلى تبادل الأسرى والمعتقلين الذي زاد عددهم حينها على 15 ألفا لدى الجانبين.