عبد الملك الحوثي – زعيم جماعة الحوثي الشيعية

الأمة| أعلنت جماعة الحوثي -الانقلابية- المدعومة من إيران، رفضها لحل الأزمة اليمنية سياسيًا قبل رفع «الحصار» -على حد تعبيرها- المفروض عليها من قبل تحالف دعم الشرعية.

واعتبرت الجماعة المسلحة، عبر متحدثها الرسمي محمد عبد السلام، اليوم الاثنين، أن أي مقاربة سياسية لا تأخذ ذلك في الاعتبار «محكومة بالفشل».

يأتي رد «عبد السلام» كأول رد من الجماعة -الشيعية المسلحة- على دعوة مبعوث الأمم المتحدة لليمن، مارتن غريفيث، أطراف النزاع إلى التوصل لاتفاق ينهي الحرب.

وقال عبر حسابه على موقع تويتر: «التجاهل الأممي للحصار المفروض على اليمن أمر غير مفهوم في الوقت الذي يشكل الحصار الوجه الآخر للعدوان». وأضاف: «أي مقاربة لا تأخذ في الاعتبار وقف العدوان ورفع الحصار معا فهي مقاربة محكومة بالفشل».

ويقصد متحدث الجماعة المدعومة من إيران، بالعدوان العمليات العسكرية لتحالف عربي، بقيادة الجارة السعودية، يدعم القوات الموالية للحكومة اليمنية، منذ مارس2015.

وكان المبعوث الأممي لليمن، دعا في وقت سابق الاثنين، أطراف النزاع إلى التوصل لاتفاق من أجل إنهاء الحرب وإسكات الأسلحة وإحلال السلام وتحقيق المصالحة.