أكد الرئيس الباكستاني الدكتور عارف علوي بأن الصداقة مع الصين هي أحد الركائز الأساسية لسياسة باكستان الخارجية.

وقال بأن بلاده حريصة لتعزيز وتوسيع العلاقات والشراكة الاستراتيجية مع الصين بهدف مواجهة التحديات الأمنية التي تواجهها المنطقة.

جاءت تصريحات الرئيس عارف علوي في لقائه في مكتبه بإسلام آباد مع وزير الدفاع الصيني “وي فينغ”، ومجدداً تأييد ودعم باكستان لسياسة الصين الواحدة.

وأضاف بأن الخطط التوسعية للهند تشكل تهديداً للاستقرار والسلام الإقليمي، مشيراً بأن نيودلهي ترعى الإرهاب داخل أراضي باكستان خاصة في إقليم بلوشستان بجنوب غرب البلاد.

وأشار إلى أن نيودلهي تحاول لتخريب الممر الاقتصادي الباكستاني الصيني المشترك.

وثمن الرئيس علوي دعم الصين الثابت والمتواصل للقضية الكشميرية، وشدد على ضرورة تعزيز وتوسيع المزيد من العلاقات الدفاعية بين البلدين.

من جانبه قال وزير الدفاع “وي فينغ” بأن التعاون الدفاعي بين بكين وإسلام آباد شهد تقدماً ملموساً في الآونة الأخيرة.

وأعرب عن ثقته بأن زيارته ستساعد في توطيد المزيد من الروابط الدفاعية بين البلدين.

ووجه الشكر للرئيس عارف علوي على منحه الوسام العسكري الباكستاني.