بحث الجانبان المصري والعراقي سُبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين في كافة المجالات الصناعية وإمكانية الاستفادة من خبرات الشركات المصرية للنهوض بالواقع الصناعي العراقي.

وعقد المستشار العلمي لوزارة الصناعة والمعادن عمار عبد الله الجنابـي مع المستشار التجاري المصري ماجـد سابـق جلسة تم خلالها إعادة إحياء الصناعة في العراق.

وذكر بيان لوزارة الصناعة: “ان اللقاء ناقش عددا من القضايا، من بينها تدعيم الاستثمارات المشتركة للاستفادة من خبرات وتجارب الشركات المصرية والتكنولوجيا والتطور الحاصل فيها بمجالات صناعية متعددة وكذلك مناقشة موضوع الأمن الدوائي والتعاون في مجال صناعة السيـارات”.

وأكـد المستشار، خلال اللقاء، رغبة الوزارة وحرصها على إبرام اتفاقات شراكة وعقود استثمار ناجحة مع الجانب المصري بما يخدم مصلحة الطرفين، لافتاً الى توجه الحكومة العراقية والوزارة نحو إعادة إحياء الصناعة في العراق وضرورة الاستعانة بالخبرات المصرية واستقطابها لبلوغ الأهداف المرسومة بهذا الصدد.

ودعا الشركات المصرية للتعاون مع العراق في مختلف الصناعات وخصوصاً الصناعات النسيجية وصناعة السيارات واقامة مشاريع المدن الصناعية ونقل التجارب المصرية الى العراق، مبيناً :” ان الوزارة تبحث عن فرص استثمارية حقيقية في كافة المجالات بالاضافة إلى عقود المشاركة المهمـة “.

مـن جانبـه اكد المستشار التجاري المصري استعداد بلاده لدعم العراق واقامة علاقات متميزة معه في شتى المجالات، مبدياً ترحيبه بعقد شراكات واستثمارات مشتركة مع توفر التسهيلات والاجراءات المشجعة التي تقدمها الحكومة العراقية، معرباً عن أمله بان تسهم هذه الزيارة في تطوير العمل المشترك وفتح آفاق جديدة للتعاون المستقبلي بين البلديـن.

يشار إلى أنه طالت رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي انتقادات بسبب إهمالة اتفاقية إعادة إعمار العراق مقابل النفط والتي توصلت لها حكومة رئيس الوزراء السابق عدل عبد المهدي، وتوقيعه اتفاقية أخرى مع مصر يشكك كثيرون في جدواها مقارنة بالصين.

من عبده محمد

صحفي