نظم الآلاف من المزارعين الهنود وقفات احتجاجية داخل نيودلهي وخارجها، اليوم السبت، ضد مجموعة من القوانين، تستهدف تقلص أرباحهم .

حيث سمحت الشرطة الهندية للمزارعين دخول العاصمة الهندية، أمس الجمعة، بعد أن شهدت الاشتباكات، وتم محاولة فض الاحتجاجات باستخدام الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه والهراوات لمنع دخولهم.

ومع توافد عدد منهم إلى مكان مخصص للاحتجاج في نيودلهي، واصل آلاف الغاضبين طريقهم، وأغلقوا 3 طرق سريعة على الأقل في نيودلهي، طبقاً للقطات تلفزيونية.

ودعا وزير الزراعة ناريندرا تومار المزارعين لإجراء محادثات في 3 ديسمبر المقبل لتسوية الخلافات.

وأضاف بأنه جرت محادثات في وقت سابق لإزالة بعض المفاهيم الخاطئة بين المزارعين، لكن ما زالت غير حاسمة، إننا مستعدون لإجراء تلك المحادثات مرة أخرى.

ويطالب المزارعون -من ولايات هاريانا وبنجاب وراجستان وأوتار براديش- بسحب قوانين الزراعة الجديدة التي جرى تمريرها في سبتمبر الماضي، والتي يقولون إنها ستؤثر على دخلهم وستُفيد الشركات الكبيرة.

وفي المقابل، قالت الحكومة الاتحادية إن القوانين تزيد إنتاجية المزارع وتحرر المزارعين من قبضة السماسرة التقليديين.