تشاؤم بريطاني –أوروبي حيال التوصل لاتفاق تجاري بعد البريكيست

اعتبر الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة مساء الخميس أنه من الصعب التوصل إلى اتفاق تجاري لمرحلة ما بعد بريكسيت على الرغم من التقدم المحرز في بعض المجالات، إذ إن المفاوضات تتعثر خصوصا بشأن ملف الصيد البحري.

 

ففي ختام اتصال هاتفي في محاولة لحلحلة الوضع مساء الخميس، أعربت رئيسة المفوضية الأوروبية “أورسولا فون دير لايين” ورئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” عن تشاؤمهما

 

وقالت “فون دير لايين” “قمنا أنا وبوريس جونسون بتقييم المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة.

 

ورحبنا بإحراز تقدم كبير في العديد من القضايا. ومع ذلك، لا تزال هناك اختلافات كبيرة، ولا سيما بشأن الصيد. سيكون تجاوزها صعبا للغاية. المفاوضات ستستمر غدا (الجمعة)”.

 

وقال “جونسون” من جهته إن الطلبات الأوروبية بهذا الخصوص “غير معقولة”، محذرا من أن فشل المحادثات “لا يزال مرجحا جدا” في حال لم يقم الاتحاد الأوروبي بتنازل كبير.

 

وقال “مايكل غوف”، وهو وزير بريطاني كبير مسؤول عن تنفيذ اتفاق سابق للخروج، للجنة برلمانية إن احتمال التوصل إلى اتفاق “أقل من 50%”.

 

وقال مصدر بريطاني إن لندن “لا تزال مستعدة لمواصلة المفاوضات والمصادقة على اتفاق حتى في وقت متأخر. لكن أي اتفاق يجب أن يدخل حيز التنفيذ في الأول من يناير ولن تستمر بريطانيا بأي شكل من الأشكال بالمباحثات” بعد ذلك.

 

وقال مصدر أوروبي “على صعيد الصيد البحري، الوضع معقد فعلا والاتفاق رهن بذلك”.

 

وكان يوم المباحثات قد استُهل الخميس على مؤشرات إيجابية.