جانتس زاعما : عودة التنسيق الأمني مع الفلسطينيين يخدم مصالح الطرفين !!

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني جانتس، اليوم الأربعاء، عن بدء تحضيرات لاستئناف الاتصالات بين إسرائيل والجانب الفلسطيني، مشيرا إلى أن ذلك “سيخدم مصالح كلا الطرفين”.

 

ونقل المكتب الإعلامي للوزارة عن جانتس قوله إن التنسيق الأمني يعد “مصلحة مشتركة، حيث أنه يفيد المواطنين الإسرائيليين وأمنهم، ناهيك عن السكان الفلسطينيين والاقتصاد الفلسطيني”.

 

وأضاف الوزير أنه بذل “جهودا كبيرة” خلال الأسابيع الأخيرة من أجل استئناف العلاقات مع الممثلين الفلسطينيين بعد نحو ستة أشهر من جمودها.

 

وأكد جانتس أنه سيبلغ الأجهزة الحكومية المعنية، بعد عدة أيام، عن التحضيرات باستئناف التنسيق الأمني مع الطرف الفلسطيني، كما أنه سيرسم الخطوط العريضة عن “العمل اللازم تنفيذه”.

كما دعا جانتس القيادة الفلسطينية للعودة إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل “من أجل المستقبل الأفضل في الشرق الأوسط”.

 

وفي وقت سابق كشف عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” الفلسطينية، حسين الشيخ، إن السلطة الوطنية تستأنف التنسيق مع إسرائيل بعد تعليقه في مايو الماضي بسبب خطة ضم أراض بالضفة الغربية.