أعلنت لجنة الطوارئ الحكومية الإثيوبية، الثلاثاء، أن قوات الدفاع الوطني الإثيوبية نفذت “ضربات جوية بالغة الدقة” خارج ميكيلي، عاصمة تيغراي، وسط صراع مستمر منذ قرابة أسبوعين.

ونفى فريق الطوارئ الحكومي الخاص بأزمة تيغراي، الاثنين، أن تكون هناك مفاوضات بين أديس أبابا وقادة إقليم تيغراي، في أوغندا.

وأفاد الفريق بأن “المزاعم التي أطلقتها العديد من المنافذ الإخبارية بأن مسؤولين إثيوبيين سيشاركون في محادثات الوساطة مع جبهة تحرير شعب تيغراي في أوغندا غير دقيقة”.

ونقل مراسل “سكاي نيوز عربية” عن أحد المسؤولين في الفريق قوله إن “ادعاء الوساطة في أوغندا لم تدعمه فرقة العمل المعنية بحالة الطوارئ”، مشيرا إلى أن الحكومة الفدرالية “ملتزمة بدعم سيادة القانون في منطقة تيغراي”.

وتعاني إثيوبيا أصلا من انقسامات عرقية وأزمات اقتصادية كبيرة عندما تسلم آبي أحمد السلطة فبل نحو عامين، ففي العام 2017 أجبر أكثر من مليون إثيوبي على النزوح لأسباب تتعلق بصراعات عرقية وأخرى ترتبط بموجات جفاف ونقص كبير في الغذاء والخدمات في بعض المناطق.

لكن آبي واجه اختبارا كبيرا، عندما سقط قرابة 240 قتيلا في أعمال العنف والاحتجاجات التي اندلعت في إثيوبيا في يوليو الماضي عندما اشتعلت اشتباكات عرقية على خلفية مقتل المغني الشعبي هاشالو هونديسا، الذي يعتبره الكثير من أفراد إثنية “الأورومو” التي ينتمي إليها آبي صوتا لمعاناتهم من التهميش.