موظفو الأونروا بغزة يحتجون رفضًا لاستمرار تقليص أنشطتها

حذرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، الأربعاء، من المساس برواتب موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”.

وقالت في بيان، وصل وكالة الأناضول، الأربعاء، إن المساس برواتب الموظفين، سيكون له “تداعيات خطيرة على الاستقرار والأمن داخل وخارج فلسطين”.

وأضاف “إن الحركة تنظر بخطورة بالغة لقرار أونروا، والذي أعلن عنه المفوض العام (للوكالة) السيد فيليب لازاريني، بدفع جزء من مرتبات حوالي 28 ألف موظف في الأقاليم الخمسة”.

والاثنين، قال لازاريني، إن “الوكالة مضطرة، لأن تؤجل جزئيا دفع رواتب 28 ألف موظف، بما يشمل العاملين في الرعاية الصحية والمعلمين لنقص التمويل”.

ورأت “حماس” أن هذا القرار سيكون له “تداعيات سلبية جداً على حياة آلاف الأسر الفلسطينية، وكذلك على جودة وكم الخدمات المقدمة لأكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني تحت رعاية الأونروا”.

وقالت الحركة “إن هذه الأزمة المالية المصطنعة لأسباب سياسية تهدف في النهاية إلى شطب ملف اللاجئين وتصفية عمل المؤسسة، ولا يجوز بأي شكل أن تحل على حساب اللاجئين والخدمات المقدمة لهم”.