قالت سيغولين رويال، الوزيرة الاشتراكية الفرنسية السابقة، خلال لقاء تلفزيوني على قناة “سي نيوز” الفرنسية اليوم الاثنين إن “بعض الكاريكاتورات المجسدة لمحمد لا يجب أن تصور.

 

وأضافت خلال اللقاء أن تصريحات الرئيس ماكرون بشأن الرسومات المسيئة لنبي الإسلام محمد وعن حرية التعبير في فرنسا، كانت خائية.

 

وأضافت روايال، الزوجة السابقة للرئيس الفرنسي السابق فرانسوا أولاند: “لدينا شعار فرنسي هو الحرية والمساواة والأخوة. إذن، الحرية نعم، لكن الحرية ليست الحق في فعل أي شيء هناك حقوق وواجبات، والواجبات التي رسختها الجمهورية هي الأخوة التي تعيد التوازن للحرية”.

 

ومازال الرئيس الفرنسي ماكرون يلوح بأن رسوم صحيفة “شارلي إيبدو” تعد ممارسة لحرية التعبير وللقيم الأوروبية، رغم الاستياء الكبير منها ومن دعمه الصحيفة في الأوساط الإسلامية بفرنسا وفي بلدان العالم الإسلامي إلى حد الدعوة إلى مقاطعة السلع الفرنسية.