مبعوث الأمم المتحدة الخاص باليمن مارتن غريفيث

حث المبعوث الأممي مارتن غريفيث، الخميس، أطراف النزاع في اليمن على احترام حرية الصحافة.

جاء ذلك في تصريحات لغريفيث خلال ندوة نظمتها البعثة الأوروبية في اليمن، بالاشتراك مع الوكالة الفرنسية لتطوير وسائل الإعلام(CFI)، بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يوافق 10 ديسمبر/كانون الأول من كل عام.

‏وقال غريفيث مخاطبا صحفيين يمنيين في الندوة: “لن يكون هذا المستقبل ممكنا بدونكم، ولا بدون مجتمع مدني مستقل وإعلام حر”.

وأضاف: “لا زلت قلقا للغاية إزاء انكماش هامش حرية الإعلام، والتهديدات التي يواجهها الصحفيون فيما يخص سلامتهم، من الاعتقال وأحكام الإعدام، والاغتيال، وسأستمر في حث الأطراف على احترام حرية الصحافة”.

وتعد اليمن واحدة من أسوأ بلدان العالم في حرية الصحافة؛ حيث قتل 38 صحفيا منذ بداية الحرب المستمرة منذ أكثر من ست سنوات وحتى منتصف العام الجاري، وفق تقرير سابق لنقابة الصحفيين اليمنيين.

وحول جهود حل الصراع، أفاد غريفيث: “موقفي الالتزام بقيم ومبادئ ‎الأمم المتحدة، ومساعدة الأطراف في التوصل إلى تسوية سياسية لا تحرم اليمنيين من حقهم في محاسبة قادتهم و حقهم في المواطنة العادلة”.

وشدد على “التزامه بعملية سياسية تسمح لجميع اليمنيين بالمساهمة في تشكيل مستقبل بلادهم”.

ويشهد اليمن حربا أودت بحياة 233 ألف شخص، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.