مصر تؤكد حرصها علي الشراكة مع واشنطن خلال حكم بايدن

أعرب وزير الخارجية المصري سامح شكري عن حرص بلاده على أن تكون إدارة “الرئيس الأمريكي المنتخب” جو بايدن شريكا فاعلا لمصر في مواجهة تحديات الشرق الأوسط.

وقال شكري في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان في القاهرة اليوم، إن الحكومة المصرية تابعت “ما تم إعلانه أمس حول فوز الرئيس المنتخب بايدن في الانتخابات”، مشيرا إلى أن الرئيس المصري عبد الفتاح السياسي، أعرب عن “تمنياته بالاستمرار في العمل المشترك لتعزيز العلاقات الاستراتيجية التي تربط بين البلدين”.

 

وأضاف شكري أن “هذه العلاقات ليست وليدة اليوم”، مشيرا إلى أنها تعود لـ4 أو 5 عقود ماضية، وأن “الولايات المتحدة شريك استراتيجي لمصر… ولا شك ستستمر في عهد الرئيس الأمريكي المنتخب بايدن وإدارته”.

 

وتابع: “كان لدينا تاريخ طويل للتعامل مع الإدارات الجمهورية والديمقراطية بناء على الاحترام المشترك… ونتمنى التوفيق للإدارة الأمريكية الجديدة، وأن تكون شريكا فاعلا للتعامل مع جميع التحديات التي تواجهها المنطقة”.

وتشير معطيات وسائل الإعلام والمراكز المعنية الأمريكية إلى فوز بايدن على منافسه الجمهوري، الرئيس الحالي، دونالد ترامب.

 

وحسب البيانات المتوفرة حتى الآن حصل بايدن، الذي أعلن نفسه للتو فائزا في الانتخابات، على أصوات 290 من مندوبي المجمع الانتخابي المكون من 538 عضوا، لكن عملية الفرز لا تزال مستمرة بينما يحاول ترامب الطعن على نتائج الاقتراع في عدد من الولايات المتأرجحة.

 

ويعتبر السيسي أو رئيس عربي هنأ بايدن رسميا بفوزه في الانتخابات رغم الصلات الوثيقة بين السيسي وترامب الذي وصفه الرئيس الأمريكي يوما بديكتاتوره الصغير المفضل