أعلن القصر الملكي بإسبانيا عن دخول الملك فيليب السادس في حجر صحي لمدة 10 أيام كتدبير احترازي، بعد مخالطته لشخص مصاب بفيروس كورونا الأحد.

 

وأفاد بيان صادر عن القصر، الثلاثاء، أن الملك سيبقى في الحجر لغاية 2 ديسمبر/ كانون الأول المقبل في إطار القواعد الصحية.

 

ومع إلغاء كافة البرامج الرسمية للملك لمدة 10 أيام، ستواصل الملكة لاتيزيا وبناتهما أنشطتهم المعتادة.

 

وتعتبر هذه المرة الثالثة لدخول أحد من العائلة الملكية في الحجر الصحي منذ انتشار وباء فيروس كورونا، حيث كانت الملكة قد دخلت الحجر في أبريل/ نيسان الفائت، وأميرة أستورياس، ليونور في سبتمبر/ أيلول، بعد تسجيل إصابات بين أقاربهم.