ميليشيات حفتر تحتجز سفينة أدوية تركية متجهة لمصراته

 

أعلنت ميليشيات اللواء الليبي المتقاعد  “خليفة حفتر”، الثلاثاء، احتجاز سفينة تجارية تركية أثناء نقلها أدوية إلى مدينة مصراتة الليبية، بذريعة “عدم امتثالها للتعليمات”.

 

وأعلن المتحدث باسم ميليشيات  “حفتر”، “أحمد المسماري”، في بيان عبر مواقع التواصل الاجتماعي، احتجاز سفينة تحمل اسم “مبروكة” وترفع علم جامايكا وتعود ملكيتها لمواطن تركي.

 

وزعم “المسماري” أن احتجاز السفينة جرى “لدخولها إلى منطقة محظورة، وعدم استجابتها للنداءات”، مشيرا إلى أنه تم نقلها إلى ميناء رأس الهلال.

 

وذكر البيان أن السفينة المكون طاقمها من 9 أتراك و7 هنود وأذربيجاني واحد، تخضع للتحقيق والمراقبة بسبب “انتهاكها القواعد والقوانين البحرية”.

 

وبنفس السياق، قال “المسماري” في تصريحات له  إن “السفينة تحمل أدوية باتجاه مصراتة، ولكن دخلت منطقة محظورة”.

 

وزعم أنهم وجهوا نداءات للسفينة ولم يتلقوا ردا، مضيفًا: “وإثر ذلك اقتربنا من السفينة بالقوارب ودخلناها، وكانت محملة بالأدوية نحو مصراتة”.

 

وأضاف: “قبطان السفينة لم يتبع الإجراءات الواجب اتباعها، ودخل منطقة محظورة دون إذن، وتم التثبت من خلو السفينة من أي سلاح”.

 

وعلى صعيد متصل، أوضحت مصادر موثوقة، أن الشركة المشغلة للسفينة تواصلت مع طاقمها وأكدت أن وضعهم جيد.

 

وأشارت المصادر إلى أن ما حدث هو إجراء ينفذ على السفن الأخرى أيضًا في المنطقة، وأن موضوع احتجازها غير وارد.