تتواصل حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية في عدد من الدول العربية والإسلامية احتجاجا على موقف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الداعم لنشر صحف فرنسية رسوما مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وذلك رغم مرور33 يوما على إطلاق حملات المقاطعة على مواقع التواصل.

 

وما يزال وسم “هاشتاج” مقاطعة المنتجات الفرنسية يتصدر موقع التواصل الاجتماعي تويتر في عدد من الدول العربية مع وصول المقاطعة يومها الـ33، وهو الرقم الذي يظهر في الوسم مع كل يوم تزيد فيه المقاطعة يوما آخر.

وشهدت فرنسا خلال الأيام الماضية، نشر صور ورسوم كاريكاتورية مسيئة إلى النبي محمد، عبر وسائل إعلام، وعرضها على واجهات بعض المباني، ما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي.

 

وقال الرئيس ماكرون في  21 أكتوبر، إن بلاده لن تتخلى عن “الرسوم الكاريكاتورية”، ما ضاعف موجة الغضب في العالم الإسلامي، وأُطلقت في بعض الدول حملات مقاطعة المنتجات والبضائع الفرنسية.

وسم “مقاطعة البضائع الفرنسية” يتصدر تويتر لليوم الـ 33