الشعر العربي

 

ألا يــا صُـرُوف الـدَّهـرِ رفـقـاً بـحـالِيا

فــحـسُّ الـحـنـايا كــالأتـونِ بـبـالـيا

أُصـيبَ شَـغافُ الـقلبِ والـحالُ غُمَّةٌ

بــمـا قــد تـراءى بـالـظُّـنون حِـيـالـيا

أقــــولُ مــعــاذ الله والــلَّـهُ حــافِـظٌ

فــلِـلَّـه نــحـيـا والــوِصــالُ جـمـالِـيـا

ولـلـه مـا قـد كـانَ أو سـوفَ يـنقضي

نــعـيـشُ بـألـطـافِ الإلـــهِ الـمـعـالِيَا

أحـقَّـاً صَـدَى الأحــداثِ كـشَّـرَ وانْبَرَى

لِـيُـشجي بِـرَيْـبِ الـحادِثاتِ مَـجَالِيَا

ويــرمـي سُــوَيْـداءِ الــفُـؤادِ بـمـقْتَلٍ

ويُـفـرِغَ فــي قـلـبِ الـحَـنَايا نِـبـالِيَا

هــمــومٌ وأشــجــانٌ وإفْــــكٌ مُـبْـهَـمٌ

وحـالُ أخـي فـي الله يُـودي بِحالِيَا

لألــقـى أنــيـنَ الـقـلـبِ والآهُ تـعـتلي

لـتَـعـصِفَ بـالأنْـفـاسِ تـحـرِقُ مـالِـيَا

سـأَصْـبِرُ لا بُعداً عــن الــرُّوحِ والـهَوَى

ولا جَــفْـوَةً خِـــلَّاً ..فـمـا كُـنْتُ قَـالِـيَـا

وأَصْـمُـتُ ..حِـسِّـي بـالـوفاءِ مُـجَـدَّلٌ

وأكْــتُــبُ بـالـدَّمـعِ الـغـزيـرِ مَـقَـالِـيَا

ألَـمْلِمُ مـا في الـقلبِ والـنَّفسِ حـسرةً

وأعـــزِفُ بـالـنَّاي الـحـزينِ وِصـالِـيَا

سحابَةُ صيفٍ سَوْفَ تمضي وتنجلي

وغُـمَّـةُ كَــربٍ بـعـدَها الـنُّـورُ سـالِـيَا

وشِــــدَّة حــــالٍ بــالـصَّـلاحِ زَوَالُــــهُ

وسَـطوَةُ ظُـلمٍ سـوف يـقضي ليالِيَا

وإدلاجُ لـيـلٍ سـوف يـنفضُّ صَـحوَةً

ويُــسـرٌ سـيـأتـي بــعـدَ عُـسْـرٍ تـوالِيَا

كَـــأَنِّـــيَ والأيَّـــــامُ دولابُ مــحْــنَـةٍ

تــدورُ بِـحَـالي والـرِّحـابُ فـضـا لِـيَا

فــمـن ذا يُـــداوي بـالـجَـفاءِ فُـــؤادَهُ

وذا الطِبُّ يعيا بلْ بِصَمْتي اشْتِعَالِيَا

ولــلــحـقِّ أنــــداءٌ ، ولــلــودِّ جَــوْقَــةٌ

ولــلـصِّـدقِ أوتــــارٌ تُـجَـمِّـلُ حـالِـيَـا

ونـــبـــرةُ روحٍ تــمـتـمـت بِــدُعـائـهـا

لِـتـرقـى وتـلـقـى بـالـفَـضاءِ نَـوَالِـيـا

ولا بُـــدَّ أنْ يـمـضي الـزَّمـانُ بِـصِـرفِهِ

ولا بُـــــدَّ يـــرســو بــالأَمَــانِ مــآلِـيـا

ولا بُــدْ تَــفْــتَـرُّ الــلــيــالـي بــبــسـمـةٍ

ونَـبْـضُ الـرِّضـى شـمسٌ تُـشُعُّ لآلِـيَا